التصانيف العلمية

  • PDF

    مقالة باللغة التاميلية تبين أنه هناك طرف في المجتع يسعون لنشر السلام والصلاح وهناك من يدعي ذلك ويفسد في الأرض فسادا وينزلون الظلم على الآخرين و يقول الله سبحانه و تعالى في شأنهم: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ، أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ (سورة البقرة 11،12).

رأيك يهمنا