التصانيف العلمية

العشر الأواخر

عدد العناصر: 5

  • PDF

    هذة المقالة تبين فضل العشر الأواخر من رمضان، فهذه العشر فيها ليلة هي خير من ألف شهر، وفيها يُسن الاعتكاف، والإكثار من الدعاء والذكر وطول القيام، والتهجد في جوف الليل وتلاوة القرآن.

  • PDF

    ذكر في هذه المقالة بعض الأحكام والفضائل المتعلقة بالعشر الأواخر من رمضان ويلخص موضوع هذه المادة في النقاط التالية: كيف كان يستعد النبي لذلك؟ وماذا كان يفعل في العشر الأواخر من رمضان؟ وما هىي الفضائل المختصة بهذا العشر؟، وما هىي العبادات التي كان النبي, صلى الله عليه وسلم, يخص بها هذا العشر دون غيره؟ كما أن بينت فيها بعض الفضائل والثمرات التي يجنيها المسلم من الاقتداء بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في اعتكاف العشر الأواخر من رمضان.

  • PDF

    تكلم الداعية في هذا المحاضرة عن فضل العشر الأخيرة من رمضان والاعتكاف. والمقصود بالاعتكاف انقطاعُ الإِنسانِ عن الناسِ لِيَتَفَرَّغَ لطاعةِ الله في مسجدٍ من مساجِده طلباً لفضْلِهِ وثوابِهِ وإدراكِ ليلة القَدْرِ، ولذلك ينْبغِي للمعتكفِ أنْ يشتغلَ بالذكرِ والقراءةِ والصلاةِ والعبادةِ، وأن يتَجنَّب ما لا يَعْنِيه من حديثِ الدنيَا ولا بأسَ أنْ يتحدثَ قليلاً بحديثٍ مباحٍ مع أهْلِه أو غيرهم لمصلحةٍ، لحديث صَفِيَّةَ أمِّ المؤمنينَ رضي الله عنها قالتْ: «كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم معتكفاً فأتَيْتُه أزورُه ليلاً فحدثتُه ثم قمتُ لأنْقَلِبَ (أي لأنصرفَ إلى بيتي) فقامَ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم معِي» (الحديث) متفق عليه.

  • PDF

    إخواني، إن شهر رمضان قَرُبَ رحيلُه وأزِفَ تحويلُه، وإنه شاهدٌ لكم أو عليكم بما أودعتموه من الأعمال، فمن أودعه عملاً صالحاً فليحمد الله على ذلك وليَبْشِر بِحُسْنِ الثوابِ، فإن الله لا يضيعُ أجرَ مَنْ أحسنَ عملاً، ومن أودَعه عملاً سيئاً فَليتُبْ إلى ربِّه توبةً نصوحاً فإن الله يتوبُ على من تاب.

  • PDF

    قد أخُفَى الله سبحَانه عِلْمَ ليلة القدر على العبادِ رحمةً بهم ليَكْثُر عملُهم في طلبها في تلك الليالِي الفاضلةِ بالصلاةِ والذكرِ والدعاءِ فيزدادُوا قربةً من الله وثواباً، وأخفاها اختباراً لهم أيضاً ليتبينَ بذلك مَنْ كانَ جادَّاً في طلبها حريصاً عليها مِمَّنْ كانَ كسلانَ متهاوناً، فإنَّ مَنْ حرصَ على شيءٍ جدَّ في طلبِه وهانَ عليه التعبُ في سبيلِ الوصولِ إليهِ والظَفر به.

رأيك يهمنا