التصانيف العلمية

  • MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    ان من اصعب اللحظات التى يمر بها المرء فى حياته هى تلك اللحظات الاليمة التى نجبر فيها على فراق من التصقت بهم ارواحنا وسكنت اليهم نفوسنا فكانوا بمثابة النسمات التى ترطب علينا جفوة الحياة لكنها سنة الحياة فى الاجتماع والافتراق وقدر الله المحتوم فى الموت والحياة وما على المؤمن فى جميع احواله الا الصبر والتسليم والانصياع لقضاء الله وقدره

  • MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    ان من اصعب اللحظات التى يمر بها المرء فى حياته هى تلك اللحظات الاليمة التى نجبر فيها على فراق من التصقت بهم ارواحنا وسكنت اليهم نفوسنا فكانوا بمثابة النسمات التى ترطب علينا جفوة الحياة لكنها سنة الحياة فى الاجتماع والافتراق وقدر الله المحتوم فى الموت والحياة وما على المؤمن فى جميع احواله الا الصبر والتسليم والانصياع لقضاء الله وقدره

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    قال تعالى:( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا). وإن من أفضل ما تميز به الإنسان عن غيره نعمة العقل. فهو هبة عظيمة، ومنحة جزيلة، وهو تاج المؤمن في الدنيا. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أصل الرجل عقله.

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    فالاستعانة بالله والتوكل عليه من أعظم واجبات الإيمان ، وأفضل الأعمال المقربة إلى الرحمن ، فإن الأمور كلها لا تحصل ولا تتم إلا بالاستعانة بالله ، ولا عاصم للعبد سوى الاعتماد على الله

  • MP3

    هذه الموعظة تبين الطرق للوصول إلى الحق.

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    هذه البخطبة تبين وسائل الثبات على الدين.

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    نوجه هذه الرسالة المختصرة إلى من بلغ الستين أو جاوزها، الستون لماذا؟! لأن رسول الله خصهم بالذكر لذلك حق على من قاربها، أو بلغها، أو جاوزها، أن يتأمل في هذه الآثار الواردة فيهم.

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    البحث عن السعادة هدف كل إنسان. هذه الخطبة تبين مفهوم السعادة في الإسلام.

  • MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    كيف تغترون بالدنيا وقـد أمدكم بعمر يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير؟! وقد علمتم أن الأجل ينطوي والإنسان في كل لحظة يرحل ويسير، يا عجبًا لنا نضيع أوقاتنا - وهي أنفس ما لدينا - باللهو والمحرمات، وقد جعلنا الدنيا دار قرار، وإنما هي دار العمل والتزود واغتنام الخيرات.

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    واعجبًا لك يا ابن آدم! تستوفي جميع مراداتك من مولاك ولا تستوفي حقه عليك، وأنت متبع لهواك، وتعرض عن مولاك وقت الرخاء والسراء، وتلجأ إليه حين تصيبك الضراء، أكرمك وقدمك على سائر المخلوقات، فقدمه في قلبك، وقدم حقّه على كل المرادات.

  • MP3

    المُحاضر : فؤاد أبو وئام

    كل طاعة تتقرب إلى الله بها لابد أن تقيمها على أمور ثلاثة وهي كما يسميها أهل العلم " أركان التعبُّد القلبية " ؛ وهي : الحب ، والرجاء ، والخوف.

  • MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    فإن منظومة الفقيه أبي إسحاق الألبيري في نصيحته لولده منظومة تقطر حكمًا.. لقد أودع فيها من اللآلئ والجواهر والدرر ما تنبهر منها العقول وحسبك أن تقرأ منها أولها لتعلم صدق قولي وأعلم أن الكثير قد سبق وأن قرأ فيها , ولكن حقها أكبر من ذلك. نعم إن حقها الاستظهار أو الحفظ لكي تجدها دائما معك في حلك وترحالك أينما ذهبت. فلقد سبكها رحمه الله سبكًا حسنًا عجيبًا.

  • MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    كفى بالموت واعظا: فإن الموت لا ريب فيه، ويقين لا شك فيه، قال تعالى: {وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ}، فمن يجادل في الموت وسكرته؟! ومن يخاصم في القبر وضمته؟! ومن يقدر على تأخير موته وتأجيل ساعته؟! يقول تعالى: {فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ}، فلماذا تتكبر أيها الإنسان وسوف تأكلك الديدان؟! ولماذا تطغى وفي التراب ستلقى؟! ولماذا التسويف والغفلة وأنت تعلم أن الموت يأتي بغتة؟! يقول تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ}، ويقول تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ}، ويقول تعالى: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}، وفي هذه المقالة موعظةٌ في العمل قبل الموت.

  • MP3

    المُحاضر : رضا أبو تيمية

    إن المؤمن الموحد المحسن ، حبه لله تعالى مقرون بالإجلال والتعظيم إنه حب المملوك لمالكه ، حب العبد لسيده ، حب المخلوق المقهور الضعيف لله الواحد القهار. ولذلك فإن المحبين الصادقين هم في هذا المقام في مقام المحبة هم في مقام موزون بين الرجاء والخوف. فرجاؤهم معلق برحمة الله تعالى ولا يخافون إلا الله هم أشد الناس خوفًا من الله تعالى، وقد جمع الله تعالى أركان هذا المقام الإيماني الإحساني الرفيع في وصفه للملائكة المقربين والأنبياء المرسلين والصالحين العابدين فقال جل جلاله :{أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً }الإسراء57

  • MP3

    المُحاضر : صادق أبو يحيى

    هذه المحاضرات تبين وجوب الرجوع إلى الكتاب والسنة والتمسك بهما بلا افتراق.

  • ذم الغفلة فرنسي

    MP3

    المُحاضر : صادق أبو يحيى

    لقد أمر الله -عز وجل- رسوله -صلى الله عليه وسلم- ونحن تبعاً له- بذكر الله والحذر من الغفلة، فقال -تعالى-: {وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ} الأعراف:205. وقال -تعالى-: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً} الكهف:28.

  • MP3

    المُحاضر : صادق أبو يحيى

    في الساعات الأخيرة من عمر الانسان, تظهر علامات ودلائل على خاتمة ذلك الانسان, فإن كانت خيرًا فخير, حيث يستبشر بها صاحبها خيرًا، وتطمئن بها نفسه, وإن كانت سوى ذلك - والعياذ بالله - فقد غوى.

  • MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    فإنَّ الله تعالى خلق الله الخلق لعبادته، والعبادة قائمة على أمرين: أمر ونهي، قال تعالى: }أيحسب الإنسان أن يترك سدى{ [القيامة/36]، قال الشافعي رحمه الله: "لا يؤمر ولا ينهى"، ولولا مراقبة العبد لربه لما تأتى له فعل الأمر والكف عن المحرمات. وهذه الخطبة عن المراقبة ضمنتها أموراً خمسة: معنى المراقبة، وثمارها، وذم التخلي عنها، وسبيل تحقيقها، وخبر الصالحين في هذا الباب.

  • ألك قلب؟ فرنسي

    MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    هل يمكن للقلب الميت أن يشعر؟ هذه المحاضرة موعظة في أعمال القلوب.

  • صراط واحد فرنسي

    MP3

    المُحاضر : سفيان أبو أيوب

    درس حول مفهوم الصراط المستقيم.

الصفحة : 3 - من : 1
رأيك يهمنا